AccueilFAQRechercherS'enregistrerMembresGroupesConnexion
Partagez | 
 

 L'Histoire de RABAT

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas 
AuteurMessage
rebel



Nombre de messages: 869
Age: 33
Localisation: meilleur coin du monde: L3ASSIMA
Date d'inscription: 03/08/2006

MessageSujet: L'Histoire de RABAT   Jeu 20 Déc 2007, 23:40



Partout du bleu, bleu intense de la mer, de la rivière Bou Regreg et du ciel, et blottie dans l'écrin ocre de ses remparts, une ville blanche avec un minaret qui joue avec les nuages : voici Rabat, la capitale du Maroc.

Il y a huit siècles et demi que Rabat domine l’oued Bou Regreg et l’océan Atlantique. Plus de huit cents ans d’histoire y ont laissé de très belles réalisations, les unes réputées, les autres un peu plus oubliées des touristes. La médina est bien sûr incontournable, non pas que les souks soient les plus beaux ou les plus intéressants, mais parce que c’est là que bat le coeur de la ville.

Les recherches et fouilles archéologiques effectuées à Rabat et sa région, montrent que le site a attiré depuis la lointaine antiquité des peuples divers, notamment les Phéniciens et les Carthaginois qui y installèrent leurs comptoirs de commerce. Les Romains qui leur ont succédé fondèrent un port à Salé, ville limitrophe
On trouve les premières traces de l’homme à Rabat, sur le site actuel du Chellah au VIII ème siècle avant JC. Ce sont les Romains qui ont donné le nom au lieu, qui est une déformation du mot latin Sala, premier nom donné au fleuve Bou Regreg qui séparent les villes de Rabat et Salé. Ils installèrent là un port fluvial qui disparut à la fin de l’Empire Romain.

Habité depuis la période préhistorique puis antique, c’est avec les almohade (XIIsiècle) que le site de Rabat connaîtra le début d’un parcours historique continu et extraordinaire fait de rayonnement et d’activité.

Sur l'océan Atlantique, à l'embouchure du Bou Regreg, une haute falaise s'élève à pic, à plus de trente mètres au-dessus du niveau de la mer et surplombe le fleuve dont elle commande l'entrée. C'est sur cette position de défense naturelle que Abd el Moumen, fondateur de la dynastie almohade, fait édifier, en 1150, un ribat ou une forteresse, lieu de rassemblement des combattants de la foi, point d'étape dans l'épopée almohade pour la conquête de l'Andalousie. Cette construction, qui s'identifie en grande partie avec l'actuelle Qasba des Oudaïa, fut appelée Ribat al Fath, le Camp de la Victoire, en témoignage des succès remportés dans la guerre sainte contre les Chrétiens d'Espagne. Ainsi Rabat fut fondée en 1150 par le grand sultan almohade ‘Abd al-Mu’min, juste au nord de l’ancienne ville romaine de Sala Colonia (Chella).

A partir du Ribat d'Abd el Moumen, son petit-fils, Yacoub el Mansour, héritier d'un empire allant de la Castille à Tripoli, allait projeter une cité grandiose, couvrant plus de quatre cents hectares, enceinte de murailles imposantes percées de portes monumentales et dotée d'une mosquée gigantesque, Hassan, restée inachevée, mais qui eût été l'un des plus grands sanctuaires du monde musulman et la plus grande mosquée du monde.

A partir de 1610 Rabat reçut une forte population de réfugiés musulmans chassés d'el-Andalous qui s'établirent dans la Qasba et à l'intérieur de l'enceinte almohade, dans la partie nord-ouest, qu'ils délimitèrent et protégèrent par une nouvelle enceinte, la muraille andalouse. Pendant quelques dizaines d'années, Rabat, alors connue de l'Europe sous le nom de Salé-le-Neuf, fut le siège d'une petite république maritime, la République du Bou Regreg, jusqu'à l'avènement des Alaouites qui s'emparèrent de l'estuaire en 1666. Sa principale activité était, alors, la course en mer contre les Chrétiens qui lui procurait la totalité de ses ressources et Salé-le-Neuf devint le premier port du Maroc. Cette entité entreprit une large et intense activité maritime basée sur la piraterie qui bouscula les Européens jusqu’en 1829.

En 1912, lors de l’instauration du protectorat français, le résident général Lyautey séduit par la ville autant que par son climat et sa position stratégique tournée vers l'Atlantique, demande au sultan Moulay Youssef de quitter Fès pour Rabat et en fait la capitale du Maroc.

Les occupants français modernisent la ville tout en lui conservant son caractère mauresque. En 1956, à la fin du protectorat, Mohamed V maintient Rabat comme capitale. Son fils Hassan II, en 1961, et son petit-fils Mohamed VI en 1999, confirment ce choix, tout en alternant les séjours dans les différents palais du Royaume, selon la tradition des souverains Chérifiens, un peu partout au Maroc.

Voila comment une petite ville est devenue la capitale d’un des plus grands pays d’Afrique. Rabat est désormais devenue la deuxième agglomération du pays (avec Salé de l'autre côté du Bou Regreg), siège du gouvernement, du Parlement, foyer de l’autorité royale.
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
joe



Nombre de messages: 807
Age: 34
Localisation: Rabat
Groupe ultra: UAR
Date d'inscription: 16/01/2007

MessageSujet: Re: L'Histoire de RABAT   Mar 13 Jan 2009, 04:13

On trouve les premières traces de l’homme à Rabat, sur le site actuel du Chellah au VIII ème siècle avant JC. Ce sont les Romains qui ont donné le nom au lieu, qui est une déformation du mot latin Sala, premier nom donné au fleuve Bou Regreg qui séparent les villes de Rabat et Salé. Ils installèrent là un port fluvial qui disparut à la fin de l’Empire Romain.

Les tribus Berbères s’installèrent alors plus en contrebas, de part et d’autre du BouRegreg. Sur la rive droite du fleuve, sur l’éperon rocheux, est érigé par des moines-sodats, au Xème siècle, un ribat (couvent fortifié) qui donnera son nom à la ville. C’est à partir de ces ribats que les Almohades tribus berbères islamisées du Haut Atlas mènent leur guerre sainte. Ils contribuent à fortifier la Kasbah et à en faire une place forte importante.

Nous sommes alors à la fin du XIIème siècle et Yacoub El Mansour, puissant souverain Almohade, veut faire de Rabat l’Alexandrie de l’Atlantique. Il érige la Tour Hassan à l ’image de la Koutoubia de Marrakech et de la Giralda de Séville. Il fortifie la kasbah, l’entoure de deux immenses murailles percées de cinq portes.

C’est ce souverain prestigieux qui attribuera définitivement à la ville le nom de Rabat El Fath : Ribat de la Victoire.

Mais Yacoub El Mansour meurt sans terminer son œuvre et la ville perd alors de son éclat. La plus grande mosquée du monde, la Tour Hassan, n’est jamais terminée et tombera peu à peu en ruines. La fin de la dynastie Almohade amorcera le déclin de Rabat.

La kasbah restera habitée, mais perdra peu à peu sa vocation initiale. Elle n’attirera plus qu’une faune étrangère de plus en plus importante.

Parmi eux, ceux qu’on appelle les Andalous, derniers maures chassés d’Espagne au XVIIème siècle. Ces populations arabes fortement européanisées ont oublié leurs coutumes ancestrales. Pour se sécuriser, elles construisent une muraille qui coupe en deux la Médina : « le mur des Andalous ».

Rabat devient alors peu à peu un repaire de brigands et de pirates, siège de trafic en tous genres. Au fil des siècles, la ville perd de son attrait, et ne doit l’existence de son palais royal qu’à l’insécurité de la route impériale Fès-Marrakech, Rabat constituant alors pour le souverain une solution de repli.

En 1912, lors de l’instauration du protectorat français, le résident général Lyautey séduit par la ville autant que par son climat et sa position stratégique tournée vers l'Atlantique, impose au sultan Moulay Youssef de quitter Fès pour Rabat et en fait la capitale administrative du Maroc.

Les occupants français modernisent la ville tout en lui conservant son caractère mauresque. En 1956, à la fin du protectorat, Mohamed V maintient Rabat comme capitale. Son fils Hassan II, en 1961, et son petit-fils Mohamed VI en 1999, confirment ce choix, tout en alternant les séjours dans les différents palais du Royaume, selon la tradition des souverains Chérifiens, un peu partout au Maroc.

Voila comment une petite ville est devenue la capitale d’un des plus grands pays d’Afrique. Rabat est désormais devenue la deuxième agglomération du pays (un million d’habitants avec Salé de l'autre côté du Bou Regreg), siège du gouvernement, du Parlement, foyer de l’autorité royale.

Elle tire profit de son statut de capitale : c’est la mieux entretenue, la plus fleurie, et la plus cossue du Maroc. Mais c’est une ville authentique du Maroc, le contraire d’une capitale sans âme. Pour vous en convaincre, parcourez ces quelques pages et vous constaterez que Rabat est une ville en pleine vie, une vraie ville représentative du Maroc.


source : http://www.rabat-maroc.net
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
joe



Nombre de messages: 807
Age: 34
Localisation: Rabat
Groupe ultra: UAR
Date d'inscription: 16/01/2007

MessageSujet: Re: L'Histoire de RABAT   Lun 05 Sep 2011, 00:00

http://www.telquel-online.com/389/mag1_389.shtml
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Daoud_Al3askari



Nombre de messages: 879
Age: 24
Localisation: DH Takaddoum
Groupe ultra: Ultras Askary Rabat 2005 (Takaddoum)
Date d'inscription: 16/10/2006

MessageSujet: Re: L'Histoire de RABAT   Ven 09 Sep 2011, 00:31

الرباط هي عاصمة المغرب. تعتبر المدينة ثاني أكبر مدينة في البلاد، تقع على ساحل المحيط الأطلسي في سهل منبسط فسيح، وعلى الضفة اليسرى لمصب نهر أبي رقراق الذي يفصل المدينة عن سلا المدينة القديمة. يبلغ عدد سكانها أكثر من مليون و نصف نسمة. تشتهر المدينة بصناعة النسيج كما أن بها جامعة محمد الخامس أول جامعة حديثة أسست بالمملكة.
أسّس الموحدون العاصمة الحالية للمغرب في أواسط القرن الثاني عشر، فقد بنى فيها عبد المؤمن "رباط الفتح" وهي نواة مدينة محصنة شملت بالإضافة إلى القلعة، مسجدا ودارا للخلافة، ويعتبر حفيده يعقوب المنصور، المؤسس الحقيقي لمدينة الرباط، فقد ذكر عدة مؤرخين أن اكتمال بناء المدينة كان على عهد أبي يوسف المنصور، بما في ذلك السور والبوابات.

يرجع تاريخ مدينة الرباط عاصمة المملكة المغربية إلى فترات تاريخية مختلفة. إلا أن التأسيس الأولي للمدينة يعود إلى عهد المرابطين الذين أنشأوا رباطاً محصناً، ذلك أن هاجس الأمن كان أقوى العوامل التي كانت وراء هذا الاختيار ليكون نقطة لتجمع المجاهدين ورد الهجومات البرغواطية.
عرفت المدينة خلال العهد الموحدي إشعاعاً تاريخياً وحضارياً، حيث تم تحويل الرباط (الحصن) على عهد عبد المؤمن الموحدي إلى قصبة محّصنة لحماية جيوشه التي كانت تنطلق في حملات جهادية صوب الأندلس. وفي عهد حفيده يعقوب المنصور، أراد أن يجعل من رباط الفتح عاصمة لدولته. فأمر بتحصينها بأسوار متينة، وشيّد بها عدة بنايات، من أشهرها مسجد حسان بصومعته الشامخة. وفي القرن الرابع عشر بدأت الرباط تعرف اضمحلالاً بسبب المحاولات المتتالية للمرينيين للاستيلاء عليها، وإنشاؤهم لمقبرة ملكية بموقع شالة خير دليل على ذلك.
شيد السلطان يعقوب المنصور الموحدي سوراً عرف بالسور الموحدي، بلغ طوله 2263م. وهو يمتد من الغرب حتى جنوب مدينة الرباط، ويبلغ عرضه 2.5 م وعلوه 10 أمتار، وهذا السور مدعّم بأربعة وسبعين برجاً، كما تتخلله 5 أبواب ضخمة (باب لعلو، باب الحد، باب الرواح، وباب زعير).
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Daoud_Al3askari



Nombre de messages: 879
Age: 24
Localisation: DH Takaddoum
Groupe ultra: Ultras Askary Rabat 2005 (Takaddoum)
Date d'inscription: 16/10/2006

MessageSujet: Re: L'Histoire de RABAT   Ven 09 Sep 2011, 00:32


بقي موقع شالة في الرباط مهجوراً منذ القرن الخامس حتى القرن العاشر الميلادي حيث تحوّل الموقع إلى رباط يتجمع فيه المجاهدون لمواجهة قبيلة برغواطة. لكن هذه المرحلة التاريخية تبقى غامضة إلى أن اتخذ السلطان المريني أبو يوسف يعقوب سنة 1284م من الموقع مقبرة لدفن ملوك بني مرين وأعيانهم ، وحيث شيد النواة الأولى لمجمعٍ ضمّ مسجداً وداراً للوضوء وقبة دفنت بها زوجته أم العز.
حظيت شالة في عهد السلطان أبي الحسن باهتمام بالغ. وبنى ابنه السلطان أبو عنان المدرسة شمال المسجد والحمام والنزالة، وزين أضرحة أجداده بقبب مزخرفة تعتبر نموذجاً حياً للفن المعماري المتميز لدولة بني مرين. تراجعت شالة مباشرة بعد قرار المرينيين بإعادة فتح مقبرة القلة بفاس، فأهملت بناياتها، بل وتعرضت في بداية القرن الخامس عشر الميلادي للنّهب والتدمير لتحتفظ بقدسيتها العريقة وتعيش بفضل ذكريات تاريخها القديم على هامش مدينة رباط الفتح، وتصبح تدريجياً مقبرة ومحجاً لساكني المنطقة، ومعلمة تاريخية متميزة تجتذب الأنظار.
في القرن الرابع عشر الميلادي (و تحديدا سنة 1339) أحيط الموقع بسور خماسي الأضلاع مدعم بعشرين برجاً مربعاً وثلاث بوابات، أكبرها وأجملها زخرفة وعمارة الباب الرئيسي للموقع المقابل للسور الموحدي لرباط الفتح. أما داخل الموقع فقد تم تشييد أربع مجموعات معمارية مستقلة ومتكاملة تجسد كلها عظمة مقبرة شالة ومكانتها على العهد المريني. ففي الزاوية الغربية للموقع ترتفع بقايا النزالة التي كانت تأوي الحجاج والزوار. وفي الجزء السفلي تنتصب بقايا المقبرة المرينية المعروفة بالخلوة، والتي تضم مسجداً ومجموعة من القبب، أهمها قبة السلطان أبي الحسن وزوجته شمس الضحى، والمدرسة التي تبقى منارتها المكسوة بزخرفة هندسية متشابكة ومتكاملة وزليجها المتقن الصنع، نموذجاً أصيلاً للعمارة المغربية في القرن الرابع عشر. وفي الجهة الجنوبية الشرقية للموقع يوجد الحمام المتميز بقببه النصف دائرية، التي تحتضن أربع قاعات متوازية: الأولى لخلع الملابس والثانية باردة والثالثة دافئة والرابعة أكثر سخونة. أما حوض النون، فيقع في الجهة الجنوبية الغربية للخلوة، وقد كان في الأصل قاعة للوضوء لمسجد أبي يوسف، وقد نسجت حوله الذاكرة الشعبية خرافات وأساطير جعلت منه مزاراً لفئة عريضة من ساكنة الرباط ونواحيها.
وفي عهد السعديين عام 1609 سمح للأفواج الأخيرة من المسلمين القادمين من الأندلس بالإقامة بالمدينة، و قد شيّد المورسكيون السور الأندلسي وهو يقع على بعد 21 متراً تقريباً جنوب باب الحد، ليمتد شرقاً إلى برج سيدي مخلوف. وفي هذا العهد تم توحيد العدوتين (مدينة الرباط وسلا) تحت حكم دويلة أبي رقراق، التي أنشأها الموريسكيون. ومنذ ذلك الحين اشتهر مجاهدوا القصبة بنشاطهم البحري، وعرفوا عند الأوربيين باسم "قراصنة سلا". وقد استمروا في جهادهم ضد البواخر الأوربية إلى غاية سنة 1829.
[]المآثر التاريخية
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Daoud_Al3askari



Nombre de messages: 879
Age: 24
Localisation: DH Takaddoum
Groupe ultra: Ultras Askary Rabat 2005 (Takaddoum)
Date d'inscription: 16/10/2006

MessageSujet: Re: L'Histoire de RABAT   Ven 09 Sep 2011, 00:32



رغم أن الرباط مدينة حديثة بلا تاريخ عميق إن بابَيْ "الرواح" و"الأوداية" اللذان يقعان في الجانب الغربي من السور، ويتميزان بهندستهما المعمارية التاريخية وزخارفهما المشبّكة وأفاريزهما المنقوشة بعبارات كتبت بالخط الكوفي، يعتبران من الإنجازات المتميزة للفن الموحدي في اوج ازدهاره، وقد تحول البابان حاليا إلى صالات للمعارض الفنية خاصة الرسم، حيث يعرض برواقه أشهر الرسامين المغاربة والعالميين. ويتعيّن أيضا إبراز مكانة انقاض مسجد حسان الضخمة التي تمتد على مساحة هكتارين ونصف، وقد بقي المسجد دون أن يكتمل إنجازه، أما مئذنته الشهيرة فلا تزال شاهدا حيا على أكبر مشروع عمراني قام به الموحدون. بجواره نجد ضريح الملك الراحل محمد الخامس والذي دفن به ابنه الملك الحسن الثاني.

[]قصبة الأوداية
كانت قصبة الأوداية في الأصل قلعة محصنة، تم تشييدها من طرف المرابطين لمحاربة قبائل برغواطية، وازدادت أهميتها في عهد الموحدين، الذين جعلوا منها رباطاً على مصب وادي أبي رقراقلشن حملات عسكرية ضد الإسبان وأطلقوا عليها اسم المهدية. بعد الموحدين، أصبحت مهملة إلى أن استوطنها الموريسكيون الذين جاءوا من الأندلس، فأعادوا إليها الحياة بتدعيمها بأسوار محصنة و جعلها مقرا لدويلة أبي رقراق التاريخية. وفي عهد العلويين، عرفت قصبة الأوداية عدة تغييرات وإصلاحات ما بين سنة 1757ء1789، وكذلك ما بين سنة 1790 و 1792. وقد عرف هذا الموقع تاريخاً متنوعاً ومتميزاً، يتجلى خصوصاً في المباني التي تتكون منها قصبة الأوداية. فسورها الموحدي وبابها الأثري (الباب الكبير) يعتبران من رموز الفن المعماري الموحدي، بالإضافة إلى مسجدها المعروف بالجامع العتيق. أما المنشآت العلوية فتتجلى في الأسوار الرشيدية، والقصر الأميري الذي يقع غرباً وكذلك منشأتها العسكرية كبرج صقالة.

شالة
بقيت شالة مهجورة منذ القرن الخامس حتى القرن العاشر الميلادي حيث تحول الموقع إلى رباط يتجمع فيه المجاهدون لمواجهة قبيلة برغواطة لكن هذه المرحلة التاريخية تبقى غامضة إلى أن اتخذ السلطان المريني أبو يوسف يعقوب سنة 1284م من الموقع مقبرة لدفن ملوك وأعيان بني مرين حيث شيد النواة الأولى لمجمع ضم مسجدا ودارا للوضوء وقبة دفنت بها زوجته أم العز.


جزء من سور المدينة v
حضيت شالة على عهد السلطان أبي الحسن باهتمام بالغ. أما ابنه السلطان أبو عنان فقد أتم المشروع، فبنى المدرسة شمال المسجد والحمام والنزالة وزين أضرحة أجداده بقبب مزخرفة تعتبر نموذجا حيا للفن المعماري المتميز لدولة بني مرين. تراجعت شالة مباشرة بعد قرار المرينيين بإعادة فتح مقبرة القلة بفاس، فأهملت بناياتها، بل وتعرضت في بداية القرن الخامس عشر الميلادي للنهب والتدمير لتحتفظ بقدسيتها العريقة وتعيش بفضل ذكريات تاريخها القديم على هامش مدينة رباط الفتح، وتصبح تدريجيا مقبرة ومحجا لساكنة المنطقة، بل معلمة تاريخية متميزة تجتذب الأنظار.
في القرن الرابع عشر الميلادي (1339) أحيط الموقع بسور خماسي الأضلاع مدعم بعشرين برجا مربعا وثلاث بوابات أكبرها وأجملها زخرفة وعمارة الباب الرئيسي للموقع المقابل للسور الموحدي لرباط الفتح. أما داخل الموقع فقد تم تشييد أربع مجموعات معمارية مستقلة ومتكاملة تجسد كلها عظمة ومكانة مقبرة شالة على العهد المريني.
ففي الزاوية الغربية للموقع ترتفع بقايا النزالة التي كانت تأوي الحجاج والزوار وفي الجزء السفلي تنتصب بقايا المقبرة المرينية المعروفة بالخلوة، والتي تضم مسجدا ومجموعة من القبب أهمها قبة السلطان أبي الحسن وزوجته شمس الضحى، والمدرسة التي تبقى منارتها المكسوة بزخرفة هندسية متشابكة ومتكاملة وزليجها المتقن الصنع نموذجا أصيلا للعمارة المغربية في القرن الرابع العاشر.
في الجهة الجنوبية الشرقية للموقع يوجد الحمام المتميز بقببة النصف دائرية، التي تحتضن أربع قاعات متوازية: الأولى لخلع الملابس والثانية باردة والثالثة دافئة والرابعة أكثر سخونة.
أما حوض النون، فيقع في الجهة الجنوبية الغربية للخلوة وقد كان في الأصل قاعة للوضوء لمسجد أبي يوسف، وقد نسجت حوله الذاكرة الشعبية خرافات وأساطير جعلت منه مزارا لفئة عريضة من ساكنة الرباط ونواحيها. مأخود من موقع وزارة الثقافة المغربية
[]السور الموحدي
شيد هذا السور من طرف السلطان يعقوب المنصور الموحدي، حيث يبلغ طوله 2263م، وهو يمتد من الغرب حتى جنوب مدينة الرباط، ويبلغ عرضه 2.5م وعلوه 10 أمتار وهذا السور مدعم ب 74 برجا، كما تتخلله 5 أبواب ضخمة
[عدل]السور الأندلسي
شيد على عهد السعديين من طرف المورسكيين، يقع على بعد21م تقريبا جنوب باب الحد، ليمتد شرقا إلى برج سيدي مخلوف، وهو يمتد على طول 2400م. وقد تم هدم جزء من هذا السور 110م بما فيه باب التبن، والذي يعتبر الباب الثالث لهذا السور مع باب لبويبة وباب شالة وهو على غرار السور الموحدي مدعم بعدة أبراج مستطيلة الشكل تقريبا، ويبلغ عددها 26 برجا، وتبلغ المسافة بين كل برج 35 مترا.
[]صومعة حسان
يعد واحدا من بين المباني التاريخية المتميزة بمدينة الرباط التي تقع عليها عين الزائر، شيد من طرف السلطان يعقوب المنصور الموحدي، كان يعتبر من أكبر المساجد في عهده. لكن هذا المشروع الطموح توقف بعد وفاته سنة 1199، كما تعرض للاندثار بسبب الزلزال الذي ضربه سنة 1755م. وتشهد آثاره على مدى ضخامة البناية الأصلية للمسجد، حيث يصل طوله إلى 180 مترا وعرضه 140 مترا، كما تشهد الصومعة التي تعد إحدى الشقيقات الثلاث لصومعة الكتبية بمراكش، والخيرالدا بإشبيلية على وجود المسجد وضخامته. هي مربعة الشكل تقف شامخة حيث يصل علوها 44 مترا، ولها مطلع داخلي ملتو، يؤدي إلى أعلى الصومعة ويمر على ست غرف تشكل طبقات. وقد زينت واجهاتها الأربع بزخارف ونقوش مختلفة على الحجر المنحوت وذلك على النمط الأندلسي المغربي من القرن الثاني عشر.
[]دار السلطان


مدخل حديقة عريقة بالرباط
تقع مغارة دار السلطان جنوب الرباط على الساحل الأطلنتي.طبقات الموقع بينت وجود مستويات ترجع إلى الفترات التالية: العصر الحجري الأعلى ثم الفترة العاتيرية. هذه المغارة تكتسي أهمية كبيرة حيث تم العثور بها سنة 1975 على بقايا جمجمة إنسان يرجع إلى الفترة العاتيرية. هذه البقايا هي لإنسان عاقل مع وجود بعض الخصائص البدائية بالجمجمة.
[عدل]الروازي الصخيرات
يقع هذا الموقع على بعد 30 كلم من الرباط وهو عبارة عن مقبرة تم اكتشافها سنة 1980. أسفرت حفريات الاتقاد التي تم القيام بها سنة 1982 على نتائج مهمة تخص العصر الحجري الحديث حيث تم اكتشاف بقايا الإنسان ومجموعة من اللقى الأثرية البالغة الأهمية: أواني خزفية، أواني من العاج وحلي من العاج....الفترة التاريخية التي تنتمي إليها هذه المقبرة هي العصر الحجري الحديث بمراحله الوسطى والحديثة والتي تؤرخ بحوالي 3800ق.م.
[]مهاجري الأندلس

كانت الرباط مدينة مضيافة آوت الأندلسيين الذين لجؤوا إليها بعد طردهم من إسبانيا واستقروا فيها على موجات متلاحقة بين القرنين الثالث عشر والرابع عشر، وجاءت أولى هذه الموجات عام 1239م وكانت تضم مهاجرين من بلنسية وأنحاء أندلسية أخرى وضمن الموجة الأخيرة، وصل آلاف الموريسكيين الذي طردوا بقرار من الملك فيليب الثالث في عام 1609م واستقروا في قصبة الأوداية وبنوا المدينة الحالية، ولايزالون يحتفظون بفنونهم وصنائعهم الرفيعة، ولا تزال كنية بعض العائلات اليوم شاهدة على أصلها الأندلسي مثل، مُلين (العائلة الأموية الأصل) وتريدانو وبالامينو وبيرو وفينجيرو وبركاش (أصلهم من نبلاء اسبانيا) وبالافريج وبن عمرو (العائلة الأنصارية الأصل) وغيرهم. مدينة المتاحف!!


مدخل القصر الملكي
[]الثقافة

وتعتبر الرباط عاصمة ثقافية، وهي أيضا مدينة المتاحف، فمتحف الأوداية المقام في مبنى يعود للقرن السابع وتم ترميمه حاليا، يعرض قطعا فنية مختلفة من الخزف والحلي والمجوهرات والملابس التقليدية والمطرزات والسجاد والاسطرلابات وبعض المخطوطات من عصر الموحدين، أما على شاطئ النهر فيقع متحف الفنون الشعبية مقابل مجمع الصناعات التقليدية، حيث يمكن تأمل الحرفيين أثناء عملهم، ويقع متحف الآثار القديمة في المدينة الحديثة، ويقدم للزائر نماذج من القطع التي تعود إلى عصر ما قبل التأريخ، وأخرى إلى العصر الإسلامي الوسيط تضم المدينة عددا من المدارس المختصة في تكوين الاطر العليا"المدرسة المحمدية للمهندسين" و"معهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة" وجامعة محمد الخامس. يوجد بالرباط أكبر مسرح بالمغرب وهو مسرح محمد الخامس. وكذا عدة قاعات رسمية للمعارض التشكييلية، منها دار الفنون وقاعة باب االرواح. وفي القطاع المستقل، تعد الشقة ٢٢ L'appartement 22 من ابرز الفضاات الفنية وتقدم فنانين مغاربة وعالميين.
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ismail solo rabat



Nombre de messages: 21
Age: 21
Localisation: rabat
Groupe ultra: Ultras Askary Rabat 2005 / cellule Hassan.Medina
Date d'inscription: 23/11/2011

MessageSujet: Re: L'Histoire de RABAT   Jeu 24 Nov 2011, 21:31

POST INUTILE
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
 

L'Histoire de RABAT

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut 
Page 1 sur 1

 Sujets similaires

-
» eune tiote histoire rigolotte
» Le Topic de l'Histoire du Caisson
» L'histoire de la peugeot 106.
» HISTOIRE DE MONTESA
» Histoire de medecine specialisée

Permission de ce forum:Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum
.:: ULTRAS ASKARY RABAT ::. :: Le Forum :: Débat et culture-